Saturday, April 11, 2009

اللي قصاد سينما مترو



مازال في فمه مزاق خروب امال
الذي اطفأ لهيب كبده الفلاح
محملقا في الواجهه الزجاجيه
التي تحتل جانبين متعامدين
لاشهر بائعي الكاسيت في الاسكندريه
متجنبا النظر لرواد سينما ريالتو
يعطيهم ظهره بكل اريحيه
محملقا في الاغلفه التي اصفرت بفعل الزمن
ABBA/JACKSON/RAY CHARLES
و
ACE OF BASE
ملوك الطفوله
وهي
الشقراء الاولي
فلا يملك الا دندنه هذه الاغنيه
التي مازالت تبكيه







Post a Comment