Tuesday, February 2, 2010

شمعون كساب



حبيت خواتمها الاربعه وده كان الطبيعي

وحبيت بوطها الاسود وده كان العادي

بصت يمين وشمال وهزت الديل حصان وقاليتلي ممكن تنزلي الشنطه وافقت ونزلتها وشيلتها وده كان المُتوقع

ولعت سيجاره وانا لسه شايل الشنطه وده كان المُستفز

سحبت نفس عميق وبعد اما طلعت الدخان وكملت ندغ اللبان لقيت شفايفها حمرا اوي وده كان المُسكن

اخدت مني الشنطه فلمست ايدها ايديا فده كان المُخدر

قولتلها لأ عنك اشيلها انا ودي كانت الحملجه

قالتلي اوكي وضحكت ودي كانت اللبونه

طلعنا من المحطه وركبت التاكسي وسابيتني

انا

من ديوان (راعي غنم معاه ناس كتيير) يصدر قريبا عن دار الخطياره

Post a Comment