Sunday, September 9, 2012

نادي المعلمين




(1)

هو كان بيشتغل في ورشه الخراطه بتاعت ابوه وبياخد يوميه 30 جنيه مربي شعر راسه اللي فوق القفا مباشره و بيحب يشرب ستيلا عند صاحبه في جراج في سابا باشا علي البحر وهو بيسمع اغاني حميد الشاعري اللي كان بيحضر كل حفلاته وبيشتري كل شرايطه  ،  مرافق مدرسه مطلقه من شودس  ، نزيه وبيحب ياكل كبده من عند ابو غريب  ويشرب زبادي خلاط علي قهوه وادي النيل قدام سينما راديو  ، هو اللي اقنعني اني اخش صنايع بدل ثانوي عام وخلاني البس سلسله فضه وخرجني مع بت من دوري كانت ساكنه جنب الورشه اللي شغال فيها واداني يومها 20 جنيه علشان اتفسح انا وهي J
كان ليه طقس اسبوعي انه كل يوم حد ( اجازته الاسبوعيه ) يروح مع صاحبته المدرسه المطلقه نادي المعلمين ياكلو جيلاتي في الشتا او ينزلو البحر في الصيف ،  لما عرف اني سمعت كلامه ودخلت صنايع بدل ثانوي عام فرح جدا وجابلي شريط حميد الاخير( كواحل ) وعزمني انا وصاحبتي والمدرسه علي جيلاتي في نادي المعلمين .




**********

(2)

وانا صغير مكنتش باكل غير من ايد امي ولما كنت اروح ابات عند عمتي  في الصيف كنت اقضيها نواشف علشان طبيخ عمتي مبيعجبنيش لحد لما في مره عمتي راحت مشوار الصبح وسابتني عند ام غريب جارتها اللي اكلت عندها طبيخ اول مره بره بيت امي ، ام غريب عندها طبعا غريب ابنها الكبير مدرس صنايع في مدرسه محمد علي الفنيه المتقدمه وعندها ولدين وبنت تقريبا من دوري ، من بعد لما عجبني طبيخ ام غريب تقريبا بقيت بقضي الصيف عندهم بدل ما اقعد عند عمتي ، غريب كان عامل كارنيه نادي المعلمين لامه علشان تودي اخواته الصغيرين البحر ، كانو بيروحو يوم اه ويوم لأ وكنت بروح معاهم وبحب سندوتشات العيش الفينو اللي محشيه كفته وبطاطس اللي كانت بتعملهالنا ام غريب  ، اختهم اسمها غاليه كانت مضفره شعرها وعينيها عسلي وكانت بتحب تسمع مني اغاني حسن الصغير وبتحب تلاعبني كريزي 8   ، اول امبارح وقعت في ايدي صوره ليا ولام غريب وعيالها التلاته واحنا واقفين علي شاطي نادي المعلمين وانا حاطط ايدي علي كتف غاليه وفي ايدي ساندوتش فينو غالبا فيه كفته علي بطاطس ساعتها بس اكتشفت ان ام غريب مش قريبتي اصلا وان عيالها لو شافو الصوره حيستغربو  ويقولو مين الولد ده اللي متصور معانا في نادي المعلمين .



**********

(3)

كان دايما في بيت العيله فيه صباح الاخت الكبيره اللي متجوزتش اللي كانت بتساعد خالتي في الغسيل وفي الاكل ودايما كانو اخواتها البنات الاصغر منها احلي منها ، انا وولاد خالي كلهم بنتجمع في بيت العيله علشان نشوف بنات خالاتي نزبط خروجه لانطونيادس او المعموره بس دايما صباح كانت بتصر تودينا نادي المعلمين علي الكارنيه بتاع امي  وكنا بنوافق علشان منجرحش احساسها كامراه تعدت الثلاثين بدون محاوله خطوبه  ، اتذكر ان بنات خالاتي مكنوش بيلبسو حجاب لما نيجي عندهم وقشطه انهم يقعدو بالجلاليب المكشوفه معانا نلعب الشايب ونسمع شريط سوسنه في البلكونه ، كان فيه احتكاكات غير بريئه طول الوقت سواء في البلكونه او في انطونيادس او حتي في نادي المعلمين وكان في غض طرف عن ده من كل افراد الاسره ( محدش كان قامط في التسعينات ) .
امي جابت عريس لصباح مدرس شغال مع امي في المدرسه لسه منقول من كفر الدوار مبقالوش شهر ، امي قررت ان نادي المعلمين يكون مكان اللقاء الاول ، بحيث ننزل البحر وهو يشوفها وهي بالشورت الاستريتش الاسود الشهير وفانله سفن اب البيضا المرسوم عليها ( فيدو ديو ) المكسمه عليها ، طبعا لما شافها عجبته وعزمها علي سفن في كافيتيرا النادي ، تقريبا امي شافته وهو بيخطف بوسه مشبك من صباح بس طنشت J
دلوقتي صباح عندها ولدين واي عريس بيجي لاخواتها البنات بتخليه يقابلهم الاول في نادي المعلمين .




Post a Comment