Sunday, October 30, 2011

المعرض الشرقمديني





أرض المعارض اللي في طريق مصطفي كامل (الراس السودا)  مكان ملائم جدا لاقامه معرض للكتاب بالاسكندريه المكان واسع وفيه حمامات نظيفه وواسعه خارج القاعات وملحف بها قاعه علي شكل هرم لاقامه العروض الفنيه  وتوجد عده كافيتريات ملحقه بالمكان لخدمه الرواد وايضا جراج صغير للسيارات .

انا مش فاهم بقي ليه حاله التذمر المزعجه اللي بشوفها من دور النشر والعاملين فيها من المعرض ومكانه الجديد بدلا من ارض الكوته بكامب شيزار ، البهوات ميعرفوش ان المكان ده في قلب اكبر كتله سكانيه في المدينه والعروض الفنيه المقامه علي هامش المعرض تجتذب شريحه سكانيه لم تكن لتزور وسط البلد باي حال من الاحوال . اقسم اني رايت الاجلال والتأثر في عيون حضور عرض المسرح الاسود من قاطني الكتان وعزبه محسن وسكينه والفلكي والسفن وتشاكوس والجزيره الخضراء . الدعم كده يا حضرات وصل لمستحقيه ولا لازم تبقي دين ام المعارض والحفلات في طيز بعض في وسط البلد . ارجو من الساده العاملين في دور النشر اعطاء مزيد من الاعتناء والاهتمام بزائر معرض مصطفي كامل بدون تلك النظره الدونيه القميئه .

امبارح كان صديق قاعد علي قهوه الجمل في المندره اتحدف عليه مولوتوف واتاخد منه الموبايل لمجرد ان واحد من رواد المقهي كان في حاله مزاجيه سيئه نتيجه سوء معامله العاملين  باحدي دور النشر بمعرض مصطفي كامل له فما كان منه الا ان توجه للمقهي للتنفيث عن غضبه بحجرين معسل قص . بالطبع لم يعجبه الحجر نتيجه الحاله المزاجيه السيئه التي هو فيها وقام بسب المسئول عن المعسل ( كسوة) في المقهي حتي تطورت الاحداث الي القاء زجاجات مولوتوف بين انصار الاول والثاني وضياع موبايل الصديق .

وها نحن نحاول ان ندق الناقوس ونهمس لدور النشر المتعجرفه ( تيك كير يا دور النشر تيك كير )



Post a Comment